الرئيسيةhttp://wwwadawyاليوميةمكتبة الصورس .و .جفيس بوكبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
روابط التحميل بالمنتدى جميعها مختصره وبضغطه واحده يتم التحميل وبدون صفحات مزعجه ولا عدادات للوقت
روابط التحميل بالمنتدى لن تظهر وانت زائر وهناك بعض روابط تحتاج رد يرجى التسجيل
رابط ديفكس هوا رابط شبيه بالتحميل من اليوتيوب كل ماعليك هوا الضغط على علامة التشغيل وسيفتح برنامج التحميل الخاص بك فورا
عملية التسجيل فى المنتدى والتفعيل تم اختصارها لتصبح فى اقل من دقيقتين وتم اختصارت البيانات حتى تكون عملية التسجيل بسيطه لكل الزوار
اذا كـــــــــانت لديك افـــــــــكار لتطـــــوير المنــــــــتدى فشـــــــــاركنا وكـــــن احد المؤســـــسين
شاطر | 
 

 محافظة المنُوفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adawy1985
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع


عدد المساهمات: 2446
تاريخ التسجيل: 10/05/2010
العمر: 28
الموقع: wwwadawy.ba7r.org

مُساهمةموضوع: محافظة المنُوفية   الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 9:59 am

محافظة المنُوفية، محافظة مصرية، تقع شمال العاصمة المصرية القاهرة في جنوب دلتا النيل، وعاصمتها هي مدينة شبين الكوم، وأكبر مدنها مدينة السادات المستقطعة من محافظة البحيرة منذ عام 1991.[4] بلغ عدد سكانها حسب الإحصاء الرسمي 3,270,404 عام 2006، ومساحتها 2543.03 كم². وينحصر حوالي نصف مساحة المحافظة فيما بين فرعي نهر النيل دمياط ورشيد، بينما النصف الآخر يمتد كظهير صحراوي غرب فرع رشيد ليضم مركز السادات أكبر مراكز المحافظة. وتتألف المنوفية بشكلٍ عام من تسعة مراكز إدارية تضم عشر مدن هي: شبين الكوم، منوف، مدينة السادات، سرس الليان، أشمون، الباجور، قويسنا، بركة السبع، تلا، الشهداء.[5]

تصل نسبة الأمية بمحافظة المنوفية إلى 36,7% من إجمالي السكان، وتعد جامعة المنوفية أهم المؤسسات التعليمية بالمحافظة، وقد تم أنشاءها بقرار جمهوري عام 1976، ولها فرع آخر بمدينة السادات.

النشاط الاقتصادي الرئيسي لسكان المحافظة هو الزراعة، لأن أراضي المنوفية القديمة فيما بين فرعي النيل تتميز بخصوبة التربة ووفرة مياه الري بشكلٍ دائم من نهر النيل، كذلك الزراعة موجودة بصحراء مركز السادات عن طريق استصلاح الأراضي. وتوجد بالمحافظة كافة أنواع المحاصيل النقدية والخضر والفاكهة. كذلك يساهم النشاط الصناعي بقوة بجانب النشاط الزراعي، خصوصاً بعد ضم مدينة السادات للمحافظة التي تعد من أكبر المدن الصناعية في مصر، كذلك توجد مناطق صناعية أخرى بمدينة قويسنا بجانب صناعات خفيفة بمدينة شبين الكوم.[6]

احتلت محافظة المنوفية المرتبة الحادية عشر عام 2003 في ترتيب المحافظات المصرية الموجودة في وادي النيل والدلتا من حيث جودة الحياة ورُفي مستوى الخدمات. أما بالنسبة للطرق والمواصلات؛ فيخترق المحافظة طريقين من أهم الطرق في مصر، أولهما طريق القاهرة - الإسكندرية الزراعي، والثاني هو طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي، وتتميز معظم طرق المنوفية الباقية بسوء حالتها وإهمالها رغم كثرة الوصلات النقلية التي تصل معظم أنحاء المحافظة ببعضها.


الوصف العام

تنحصر محافظة المنوفية بين فرعي النيل رشيد ودمياط في جنوب الدلتا شمال مصر، وهي على شكل مثلث رأسه في الجنوب وقاعدته في الشمال.[7] كانت مساحتها 1532.1 كم²، وتمثل 1.5% من مساحة جمهورية مصر العربية. وامتدت المحافظة في بداية تسعينيات القرن العشرين لغرب فرع رشيد، لتضم مركز السادات بعد استقطاعه من محافظة البحيرة بقرار جمهوري سنة 1991، لتبلغ مساحتها الحالية 2543.03 كم²، لتشكل 2.4% من إجمالي مساحة مصر.[8]

وتمتد أراضي المحافظة من الجنوب إلى الشمال لمسافة 64 كم من رأس دلتا النيل جنوباً، حتى الطرف الشمالي للمحافظة في حدودها مع محافظة الغربية. بينما تمتد على المحور العرضي لأكثر من 80 كم، من فرع دمياط شرقاً إلى أقصى الطرف الغربي لمدينة السادات في حدودها مع محافظة البحيرة. وكانت امتدادها العرضي قبل ضم مركز السادات حتى فرع رشيد فقط، وبعد ضمه عام 1991؛ أصبح قطاع من فرع رشيد مجرى داخلي، والذي يمتد من كفر داود شمالاً حتى الخطاطبة جنوباً.[9]
[عدل] الموقع

تقع محافظة المنوفية جنوب دلتا النيل شمال مصر،[10] حيث يحدها:

من الشمال: محافظة الغربية.[11]

من الشرق: محافظة القليوبية.[12]

من الغرب: قطاع من نهر النيل - فرع رشيد، ومحافظة البحيرة.[13]

من الجنوب: محافظة القليوبية ومحافظة الجيزة.

وردة الرياح Governadorat de Gharbiya.png محافظة الغربية Governadorat de Gharbiya.png محافظة الغربية Flag of Behira Govenorate.JPG محافظة البحيرة وردة الرياح
Governadorat de Qalyubiya.png محافظة القليوبية شمال Flag of Behira Govenorate.JPG محافظة البحيرة
شرق محافظة المنوفية غرب
جنوب
Governadorat de Qalyubiya.png محافظة القليوبية Governadorat de Qalyubiya.png محافظة القليوبية • Governadorat de Gizeh.png محافظة الجيزة Governadorat de Gizeh.png محافظة الجيزة • Flag of Behira Govenorate.JPG محافظة البحيرة
طبوغرافية المحافظة

ينحدر السطح بصفة عامة ناحية الشمال، ويدل ذل على أن الإرساب النهري وسط الدلتا أسرع من من جانبيها الشرقي والغربي. وقد تأثرت شبكة الري والصرف في المحافظة بانحدار الأرض، إذ تتجه الترع صوب الشمال متمشية مع الانحدار العام، وتقوم الفروع بتكملة بعضها في ري الأحواض الزراعية.[14]

يأخذ سطح المحافظة الشكل السهلي المستوي إلى حد كبير، حيث يبلغ معدل الانحدار العام لأراضي ما بين فرعي دمياط ورشيد 1 : 7000، وهو معدل يفوق المعدل العام للانحدار في الدلتا الذي يبلغ 1 : 10000،ويعود ذلك إلى إرساب النهر للمفتتات الخشنة أولاً ثم الناعمة بالاتجاه شمالاً، وقد أثر هذا في قوام التربة على طول امتداد المنطقة.[15]

أما بالنسبة لأراضي غرب فرع رشيد، المتمثل في مركز السادات، فيضم جزءاً من المعمور الفيضي القديم المنخفض السطح والمتاخم للصحراء، والذي يتراوح سطحه ما بين خط كنتور 15 م إلى 20 م فوق مستوى سطح البحر، وإلى الغرب منه يوجد جزء انتقالي فيضي - صحراوي يتراوح سطحه ما بين 30 م إلى 75 م فوق سطح البحر، وتأتي أراضي مدينة السادات إلى الغرب من النطاق الانتقالي، ويتراوح سطحها ما بين 20 م إلى 50 م فوق مستوى سطح البحر. ويتميز سطح منطقة السادات بأنه هضبي متموج، ويتبع الانحدار العام لغرب الدلتا من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي، مع اختلاف بسيط بالنسبة للحافة الشرقية المتاخمة للمعمور الفيضي القديم لأراضي المنوفية ما بين الفرعين.[16]
تاريخ
Crystal Clear app kdict.png طالع أيضا :حادثة دنشواي
إحدى شوارع قرية البتانون التي كانت مدينة فيما مضى.

في العصر الفرعوني كانت تسمى أراضي دلتا الجنوبية الجنوبية باسم نيت شمع، أي نيت الجنوبية، وكانت عاصمتها "برزقع" الواقعة مكان قرية زاوية رزين الحالية بمركز منوف. وفي العصر الروماني تم تقسيمها إلى وحدتين إداريتين؛ الأولى باسم كونيو وتقع بمنطقة جزيرة قويسنا ما بين فرع دمياط وبحر شبين، والثانية باسم طوا التي ضمت باقي أراضي المنوفية شرق فرع رشيد. وكانت المدن الواقعة في هذا الإقليم وقتها هي:

"ان تنن" أو "باثنون"، وهي قرية البتانون الحالية شمال شبين الكوم.[17]
"مصطاى موت"، والتي عرفت أيضاً باسم مدينة "مَسْد" إدارياً، و"حوت توت رع" حسب التسمية الدينية، ومكانها الآن قرية مصطاي التابعة لمركز قويسنا.[18]
"برانت"، وتعرف الآن بكوم الكلبة الواقعة بالقرب من قرية مليج.
"شليمي"، وهي الآن قرية أشليم تابعة لمركز قويسنا، وكانت مدينة مقدسة لعبادة الإله أوزوريس.[19]

وقد ظهر اسم المنوفية الحالي نسبةً إلى مدينة منوف الحالية، التي كانت قرية فرعونية قديمة معروفة باسم "بير نوب"، الذي يعني "بيت الذهب"، واسم منوف أشتق من اسمها القديم من نفر بالهيروغليفية وبانوفيس باللغة القبطية وأونوفيس بالرومية (باللاتينية: Onouphis)،[20] والذي تحوّر إلى مانوفيس بعد الفتح الإسلامي لمصر، وتعني "الأرض الطيبة"، ولسهولة النطق أصبح يُطلق عليها من نوفي، ومع الوقت أصبحت مِنوف.[21]

وتذكر الروايات معركة الشهداء التي حدثت بمنطقة مركز الشهداء شمال المحافظة، والتي استشهد فيها «محمد بن الفضل بن العباس» ابن عم «النبي محمد»، فقد كان أميراً لأحد قوات الجيش الإسلامي الذي تولى طرد البيزنطيين للمرة الثانية بعد الفتنة التي دارت في مصر عقب مقتل الخليفة عثمان بن عفان، ومحاولة فلول البيزنطيين إعادة السيطرة على مصر وردها ولاية بيزنطية،[22] وقد سانده أهالي المنطقة لمواجهة الرومان، واستشهد فيها عدد كبير من الصحابة وأهل المنطقة، لذلك سميت المدينة فيما بعد بمدينة الشهداء نسبةً إليهم.[23]

وفي عصر الدولة الفاطمية أصبحت الوحدة الإدارية بالإقليم تسمّى المنوفيتان، نسبة منوف العليا ومنوف السفلى، بجانب ضمها لأراضي إقليم طوا القديم. وفي عصر الدولة المملوكية، قام الملك الناصر محمد بن قلاوون بضم منوف العليا ومنوف السفلى في وحدة إدارية واحدة، بجانب جزيرة قويسنا (طوا)،[24] وأصبحت تسمى بالأعمال المنوفية عام 1310 م.[25]

وقد شهدت المنوفية أثناء الحملة الفرنسية على مصر عدة معارك دارت بين الفرنسيِّين والأهالي، وساعدت على تعطيل زحف الجيش الفرنسي بتهديد طريق مواصلاتها إلى القاهرة، ومن أهمها معركة غمرين في أغسطس 1798 م.[26] مما اضطر «نابليون بونابارت» إلى عمل أسطول مسلَّح بالمدافع على النيل للحراسة، وإقامة عدة حصون. ورغم ذلك؛ هاجم الأهالي الجنرال «دومارتان» قائد المدفعية، فقتلوه هو وأربعة عشر من جنوده سنة 1799 م.

وبعد تولي محمد علي باشا زمام السلطة في مصر، نقل عاصمة مديرية المنوفية من منوف إلى قرية شبين الكوم عام 1826 م لتوسط موقعها بين أنحاء المديرية وجعلها مدينة.[27] ثم أصدر قراراً بتقسيم المديرية إلى خمس مراكز هي:

مركز شبين الكوم.
مركز منوف
مركز أشمون
مركز قويسنا
مركز تلا

شعار النبالة الموجود في علم محافظة المنوفية يُظهر برج حمام تلتهمه النيران اللذان يرمزان إلى شهرة قرية دنشواي بالحمام إلى جانب احتراقه أثناء الحادثة الشهيرة التي وقعت بالقرية من قبل ضباط الاحتلال البريطاني، أما السنبلتين فيرمزان إلى الزراعة بجانب الخلفية الخضراء للعلم، أما الترس فيرمز إلى الصناعة.[28]

وقد ألغيت مديرية المنوفية عام 1855 في عهد سعيد باشا والي مصر حتى عام 1863 وضمت لمديرية الغربية. وألغاها الخديوي توفيق مرة أخرى عام 1886، ثم استقلت مرة ثانية عن الغربية في العام التالي 1887 م.[29]

وفى أيام الاحتلال البريطاني لمصر، اشتهرت حادثة دنشواي التي وقعت بأرض قرية دنشواي، ذلك أن بعض الضباط الإنجليز راحوا يطلقون النار لاصطياد الحمام، فأصابوا سيدة على سطح منزل، وأشعلوا النار في جرن حمام، فثار عليهم الأهالي، وهرب الضباط خوفاً منهم، فأصيب أحدهم بضربة شمس؛ ومات. فعقدت سلطة الاحتلال محاكمة صورية، أصدرت فيها حكماً بالإعدام شنقاً على أربعة من الأهالي، وقضت بالسجن والجلد على عشرين آخرين.[30] وقد اتخذها «مصطفى كامل» دليلاً ضد بريطانيا في المحافل الدولية على ما تقوم به من ممارسات شنيعة ضد الأهالي دون وجه حقّ، حتى تمّ الإفراج عن مسجوني دنشواي عام 1908،[31] ولذلك تحتفل محافظة المنوفية بعيدها القومي يوم 13 يونيو من كل عام تخليداً لشجاعة أهل دنشواي.[32]
خريطة أوليّة لمحافظة السادات المقترح إنشائها:
██ مراكز محافظة السادات المقترح ضمها.██ محافظتي البحيرة والمنوفية المستقطع منهما المحافظة المقترحة.██ محافظات مجاورة.

وعلى مدى التاريخ الإداري للمحافظة، ظهرت بعض الوحدات الإدارية جديدة، ففي عام 1942 أنشئ مركز الشهداء بعد استقطاع أراضيه من مركزي تلا وشبين الكوم. وفي عام 1947، أنشئ مركز الباجور بضم قرى من مراكز أشمون ومنوف وقويسنا وشبين الكوم. وبعد إنهاء الملكية في مصر وإعلان الجمهورية، اقتطعت خمسة قرى من مركز تلا وضمت إلى مركز طنطا، كما اقتطعت سبع قرى أخرى وضمت إلى مركز كفر الزيات، وذلك في عام 1955. وفي عام 1960، أنشئ مركز بركة السبع من بعض القرى التابعة لمراكز قويسنا وتلا وشبين الكوم.[33] وفي عصر الرئيس «أنور السادات»، تحولت قرية سرس الليان إلى مدينة مع تبعيتها لمركز منوف، بعد عام 1975 م تحولت قرية سرس الليان إلى مدينة دون فصلها عن مركز منوف، وذلك بعدما قررت منظمة اليونسكو بناء المركز الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) بها عام 1952، باعتبارها أكبر القرى المصرية آنذاك.[34]
علم مدينة السادات.

وفي عام 1991، ضمت محافظة المنوفية مدينة السادات إليها بموجب قرار جمهوري من الرئيس السابق «محمد حسني مبارك»، وذلك لاستقطاعها من محافظة البحيرة بجانب بعض القرى التابعة لها وإلحاقهم بمركز منوف، وذلك دون رضى أهلها القليلي العدد وقتها،[35] وبحجة إيجاد متنفس لأهالي المنوفية للخروج من الدلتا الضيقة، رغم أن المدينة بُنيت في الأساس لتكون العاصمة الجديدة بدلاً عن القاهرة،[36][37] وأصبح مركز السادات قائم بذاته منذ عام 1995.[36]

وهناك مطالب حالية بتحويل مدينة السادات عاصمة لمحافظة جديدة مستقلة تماماً عن المنوفية، وذلك لبُعدها عن محافظة المنوفية وعاصمتها وعدم ارتباطها إقليمياً وخدمياً بها،[38] على أن تضم مركز وادي النطرون وقسم غرب النوبارية ومديرية التحرير ومركز كوم حمادة.[39] وذلك بجانب تصاعد وتيرة مطالب قديمة من سكان البحيرة لعودتها كما كانت سابقاً لتبعية محافظة البحيرة.[40]
السكان
الكثافة السكانية بمحافظة المنوفية، النقطة الواحدة تعادل 500 نسمة.

يسمى سكان المنوفية منوفيين أو منايفة، وقد بلغ عدد سكان محافظة المنوفية حوالي 3580000 حسب التعداد التقديري لعام 2011.[41] يمثلون 4.65% من جملة سكان الجمهورية، ويسكنون في مساحة تبلغ 4.6% من جملة مساحة مصر، وتصل الكثافة العامة بها إلى 1158 نسمة/كم مربع، بينما هي في عموم مصر 59 نسمة/كم²، وفي الوجه البحري تصل إلى 931 نسمة/كم².[42]
النمو السكاني

بلغ عدد سكان محافظة المنوفية في تعداد عام 1927 حوالي 1077894 نسمة، زادوا بمقدار 61 ألف نسمة عام 1947، بنسبة 0.03% سنوياً. وقد زاد السكان بمقدار 29 ألف نسمة في الفترة بين عامي 1947 و1960، بنسبة 1.4% سنوياً. وذلك بسبب انخفاض معدل الزيادة الطبيعية الناجمة عن زيادة الوفيات، بجانب زيادة نسبة المهاجرين من المحافظة.

واستمرت الزيادات السكانية فيما بعد لتبلغ 363 ألف نسمة في الفترة بين عاميّ 1960 و1976، أي بنسبة 21.7% سنوياً. وبلغت الزيادة السنوية في السنوات العشر التالية (من 1976 إلى 1986) 561 ألف نسمة، أي بنسبة زيادة سنوية تبلغ 3.3%. ويرجع ذلك لزيادة الوعي الصحي المؤدي إلى تناقص عدد الوفيات.[43]
توزيع السكان
توزيع سكان محافظة المنوفية على المراكز والأقسام.

يتسم التوزيع النسبي للسكان في محافظة المنوفية حتى تعداد عام 1986 بالتشتت النسبي. إذ ينتشر السكان بنسب شبه متكافئة على مراكز المحافظة -قبل ضم مركز السادات- بنسب تتراوح بين 7.7% - 17.8% في تعداد عام 1960،[44] وزادت الفجوة بينهما قليلاً إلى 24% في تعداد عام 1976،[45] وأصبحت في تعداد 1986 تتراوح بين 7.5% و19.%.[46] وقد حدثت تغيرات فيما بعد عام 1986، حيث تم ضم مركز السادات عام 1991، والذي يسكنه 3.45% من سكان المحافظة (تعداد مدينة السادات 666 نسمة عام 1986،[47] و18619 عام 1996) في مساحة تقدر بنسبة 35.7% من جملة مساحة المحافظة، أي أنه أصغر المراكز من حيث عدد السكان وأكبرها من حيث المساحة، وظهر بالمحافظة مركزان يستحوذ كل منهما حوالي النصف مليون نسمة، هما: مركز أشمون 535 ألف نسمة، وشبين الكوم 461 ألف نسمة.
نسبة سكان الحضر في المنوفية حسب كل مركز إداري عام 1996.

محافظة المنوفية جزء من إقليم الدلتا الذي يتسم بملامح حضارية واضحة، فأهم ما يميزه سيادة ظاهرة الريفية وانكماش حجم ظاهرة الحضرية، إذ تبلغ نسبة سكان الحضر في الدلتا 27.5% من جملة سكانه،[48] وتظهر الملامح الريفية في المنوفية أكثر وضوحاً، إذ تنخفض نسبة الحضرية عن مثيلتها بمصر بنسبة تبلغ 116.1%، وتتقلص بنسبة الثلث عن المعدل الإقليمي للدلتا.
الهجرة

محافظة المنوفية من المحافظات الطاردة لسكانها، فهي أكبر محافظات الوجه البحري طرداً للسكان، والثانية في مصر بعد محافظة سوهاج حسب إحصاء عام 1996.[49] وتختلف مواقف أقاليم محافظات مصر الجغرافية بالنسبة لصافي هجرة المنوفيين إليها في تعدادات الربع الأخير من القرن العشرين، ولذلك يوضح الجدول صافي هجرة المنوفيين لمحافظات أقاليم مصر الجغرافية ونسبة صافي هجرة المنوفيين في تعدادات 1976 و1986 و1996.[50]
ترتيب المحافظات 1976 % ترتيب 1986 % ترتيب 1996 % ترتيب
1

القاهرة الكبرى

284081-

77.0

1

248917-

78.82

1

2261-

79

1
2

الإسكندرية

41099-

11.14

2

35232-

11.16

2

22987-

8.09

3
3

القناة

2018-

0.55

4

4861-

1.54

4

6131

2.16

4
4

الدلتا

40499-

10.98

3

25633-

8.12

3

24763-

8.71

2
5

الوجه القبلي

337-

0.09

6

231

0.07

6

1861

0.65-

6
6

الصحراوية

882-

0.24

5

1412-

0.45

5

6129-

2.16

5
-

الجملة

368916-

100

-

315824-

100

-

284312-

100

-
كثافة المنوفيين إلى سكان المحافظات المصرية عام 1996.

ومن الجدول السابق يتضح أن التناقص الواضح في مقدار صافي هجرة المنوفيين ف التعدادات الثلاثة من 393 ألف مهاجر منوفي عام 1976، إلى 316 ألف مهاجر منوفي في تعداد 1986، إلى 284 ألف مهاجر منوفي في تعداد 1996، ويعزي هذا التراجع في حجم الهجرة الصافية بين محافظة المنوفية والمحافظات الأخرى إلى:

تحول نسبة كبيرة من سكان مركز ومدينة السادات إلى منوفيين بعد انسلاخ المركز من محافظة البحيرة. كذلك التنمية الصناعية الضخمة بمدينة السادات بجانب التوسع الزراعي أدى إلى امتصاص نسبة لا بأس بها من السكان إليها، أي تحولت الهجرة إلى هجرة داخلية من المراكز الأخرى إلى مدينة السادات، كذلك مدينة قويسنا تشارك بنسبة ضئيلة لوجود منطقة صناعية بها.[51]
تعتبر القاهرة الكبرى أكبر مقاصد المهاجرين المنوفيين،[52] وذلك لاتساع مظاهر الحضرية بالقاهرة الكبرى عنها في المنوفية، بجانب عامل القرب الجغرافي حيث أن المنوفية تقع شمال القاهرة والجيزة، وتقع غرب القليوبية، وتلك المحافظات الثلاث المكونة للقاهرة الكبرى.[53]
يُلاحظ أن محافظات شمال وجنوب سيناء تزداد بهما كثافة المنوفيين رغم بعدهما عن المنوفية، وذلك لأنهما مناطق تنمية سياحية متعددة المجالات. أيضاً يُلاحظ استقطاب محافظات الإسكندرية ومطروح والسويس للمهاجرين المنوفيين، وذلك يرجع إلى استمرار أفضلية المناطق الحضرية للماهجر المنوفي، كذلك المحافظات الصحراوية التي تتسارع بها عملية التنمية.[54]

التقسيم الإداري
شارع صبري أبو علم بشبين الكوم، كغيره من شوارع المدينة يحتاج إلى صيانة.

تتألف المحافظة من تسعة مراكز إدارية، منهم 8 مراكز تمثل المنوفية القديمة بين فرعي رشيد ودمياط، ومركز واحد خارج هذا النطاق يقع غرب فرع رشيد وهو مركز السادات.[55] وتضم المراكز الإدارية التسع 10 مدن، و69 وحدة محلية قروية، تضم 312 قرية تابعة و961 كفراً ونجعاً،[56] وذلك بواقع 635 قرية و102 نجع لكل مركز في المتوسط، والمراكز هي:

مركز شبين الكوم

قاعدته الإدارية مدينة شبين الكوم، وهي عاصمة المحافظة، والمركز يتوسط مراكز محافظة المنوفية فيما بين فرعي النيل، ويشمل على ثماني وحدات محلية قروية، وهي: مليج، البتانون، بخاتي، شبرا باص، الماي، شنوان، إصطباري، والمصيلحة. كما يتبعهم 36 قرية و76 كفراً ونجعاً.[57]

يبلغ مساحة المركز 1686.6 كم مربع، أي 7.34% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 356,136 نسمة عام 2006.

مركز منوف
نصب تذكاري بالقرب من محطة قطارات مدينة منوف.

قاعدته الإدارية مدينة منوف، وكانت عاصمة المنوفية حتى عام 18.[58] ويقع في الغرب الأوسط لمحافظة المنوفية فيما بين فرعي دمياط ورشيد، ويقابله مركز السادات الحديث الضم للمحافظة غرب فرع رشيد، ويشتمل على سبع وحدات محلية قروية، وهي: منشأة سلطان، الحامول، فيشا الكبرى، سدود، زاوية رزين، برهيم، وطملاي.[59] كما يتبعهم 31 قرية و140 كفر ونجع. كما يضم المركز مدينة أخرى هي مدينة سرس الليان.[60]

يبلغ مساحة المركز 162.9 كم مربع، أي 5.38% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 342,843 نسمة عام 2006.[61]

مركز قويسنا

قاعدته الإدارية مدينة قويسنا، ويقع في أقصى شمال شرق المحافظة، ويضم المركز سبع وحدات محلية قروية، وهي: ميت بره، شبرا بخوم، بجيرم، إبنهس، طه شبرا، أم خنان، وعرب الرمل. كما يتبعهم 47 قرية و109 كفر ونجع.

يبلغ مساحة المركز 203.9 كم مربع، أي 8.02% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 379,712 نسمة عام 2006.[62]

مركز الباجور

قاعدته الإدارية مدينة الباجور،[63] ويقع إلى الجنوب من مركز قويسنا، ويضم 12 وحدة محلية قرية، وهي: اسطنها، مشيرف، ميت عفيف، بهناي، كفر الخضرة، قلتى الكبرى، بي العرب، تلوانة، كفر الباجور، فيشا الصغرى، جروان، مناوهلة، وسبك الضحاك.[64][65] كما يتبعهم 47 قرية و96 كفراً ونجعاً.

يبلغ مساحة المركز 169.9 كم مربع، أي 6.678% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 304,420 نسمة عام 2006.

مركز تلا
محطة قطارات مدينة تلا.

قاعده الإدارية مدينة تلا، ويقع شمال محافظة المنوفية، ويحده من الشمال محافظة الغربية،[66] ومن الغرب فرع دمياط ومركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، ومركزي الشهداء وشبين الكوم من الجنوب، ومركز بركة السبع من الشرق،[67] ويضم المركز ثماني وحدات محلية قرية، وهي: بابل، كفر السكرية، زرقان، ميت أبو الكوم، طوخ دلكة، صفط جدام، كفر ربيع، وزاوية بمم. كما يتبعهم 42 قرية و106 كفراً ونجعاً.[68]

يبلغ مساحة المركز 186.4 كم مربع، أي 7.325% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 310,607 نسمة عام 2006.

مركز بركة السبع
التقسيم الإداري لمحافظة المنوفية.

قاعدة الإدارية مدينة بركة السبع،[69] ويقع شمال شرق المحافظة، ويحيطه مركز قويسنا من الجنوب الشرقي، ومركز شبين الكوم من الجنوب الغربي، ومركز تلا من الغرب، ومحافظة الغربية من الشمال.[70] ويضم المركز 6 وحدات محلية قروية، وهي: كفر هلال، هورين، طوخ طنبشا، جنزور، أبو مشهور، وشنتنا الحجر. كما يتبعهم 21 قرية فرعية و65 كفراً ونجعاً.[71]

يبلغ مساحة المركز 117.4 كم مربع، أي 4.62% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 240,856 نسمة عام 2006.[72]

مركز الشهداء

قاعدة الإدارية مدينة الشهداء، ويقع شمال غرب المحافظة على فرع رشيد، ويحيطه مركز تلا في الشمال والشمال الغربي، ومركز شبين الكوم في الشرق، مركز منوف في الجنوب. ويضم المركز 6 وحدات محلية قروية، وهي: زاوية البقلي، دراجيل، ساحل الجوابر، دنشواي، زاوية الناعورة، وكفر عشما. كما يتبعهم 27 قرية فرعية و93 كفراً ونجعاً.[73]

يبلغ مساحة المركز 154.82 كم مربع، أي 6.9% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 261,391 نسمة عام 2006.[74]

مركز أشمون

قاعدة الإدارية مدينة أشمون، ويقع أقصى جنوب المحافظة فيما بين فرعي دمياط ورشيد.[75] وتضم 13 وحدة محلية قروية، وهي: طليا، دروة، قورص، ساقية أبو شعرة، سنتريس، شطانوف، سبك الأحد، شنشور، سمادون، رملة الأنجب، شمّا، وطهواي. كما يتبعهم 54 قرية فرعية و190 كفراً ونجعاً.[76][77] يستحوذ مركز أشمون على 12.06% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 645,630 نسمة عام 2006.
إحدى ميادين مدينة السادات.

مركز السادات

قاعدة الإدارية مدينة السادات،[78] ويقع غرب فرع رشيد، فيما بين فرع رشيد شرقاً وطريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي غرباً، وفيما بين محافظة البحيرة شمالاً والجيزة جنوباً. ويضم المركز وحدتين محليتين قرويتين، هما: الخطاطبة، وكفر داود. ويتبعهما 7 قرى فرعية و23 كفر ونجع.[79]

يبلغ مساحة المركز 1008 كم مربع، أي 39.63% من جملة مساحة المحافظة، وبلغ عدد سكانه 113,437 نسمة عام 2006. وبذلك يصبح أكبر المراكز وأقلها سكاناً.[80]
التعليم والثقافة
التعليم

تتفاوت فئات الحالة التعليمية لسكان محافظة المنوفية وفقاً لتعداد السكان وخصائصهم لكل مركز إداري، وتصل نسبة الأمية في المحافظة إلى 36,7% حسب إحصاء عام 1996.[81] ويتضح أن عدد الذكور أكثر تفوقاً عن عدد الإناث في معظم المراحل التعليمية بشكل عام، كما تتفوق نسبة السكان الحاصلين على الشهادة الابتدائية والمؤهل الأقل من المتوسط والمؤهل المتوسط، إذ تبلغ 39.3% بالمنوفية مقابل 34.2% بجمهورية مصر العربية. ورغم ذلك يتواضع الموقف التعليمي بالمحافظة، رغم تفوقه على المستوى القومي، وذلك لارتفاع نسبة الأمية الأبجدية بين المواطنين، إذا تتجاوز ثلث جملة عدد السكان بالمحافظة عام 1996، ويعتبر هذا معوقاً لبرامج التنمية البشرية بالمحافظة. كذلك ميل نسبة كبيرة من السكان نحو تعليم أبنائهم حتى مستوى التعليم المتوسط، خاصةً الفتيات، لانخفاض قدراتهم التمويلية للتعليم الجامعي.[82]

التعليم الجامعي
Crystal Clear app kdict.png مقال تفصيلي :جامعة المنوفية
المقر الإداري لجامعة المنوفية بشبين الكوم.

جامعة المنوفية هي الجامعة الحكومية الوحيدة بالمحافظة، وقد أنشئت بموجب القرار الجمهوري رقم 93 لعام 1976 في عصر الرئيس السابق محمد أنور السادات، والذي اقتضى بأن تتكون جامعة المنوفية من الكليات التابعة لجامعة طنطا بشبين الكوم ومنوف.[83] وتضم الجامعة حالياً 22 كلية ومعهد. ويوجد فرع للجامعة بمدينة السادات [84] بها 8 كليات ضمن كليات الجامعة.[85] وكليات الجامعة بفرع شبين الكوم هي:
إحدى مباني كلية الآداب التي أنشئت عام 1987.

كلية الزراعة.[86]
كلية الهندسة.[87]
كلية الهندسة الإلكترونية بمنوف.[88]
كلية التربية.[89]
كلية العلوم.[90]
كلية التجارة.[91]
كلية الطب.[92]
كلية الآداب.[93]
كلية الحقوق.[94]
كلية الاقتصاد المنزلي.[95]
كلية التمريض.[96]
كلية الحاسبات والمعلومات.[97]
كلية التربية النوعية بأشمون.[98]
معهد الكبد القومي، وهو الوحيد في سائر أفريقيا والشرق الأوسط.[99]

المقر الرئيسي لفرع السادات.

أما الكليات التابعة لفرع مدينة السادات فهي:

كلية السياحة والفنادق.[100]
كلية الطب البيطري.[101]
كلية التجارة.[102]
كلية الحقوق.[103]
كلية التربية.[104]
كلية التربية الرياضية (بنين، بنات).[105]
معهد بحوث الهندسة الوراثية.[106]
معهد الدراسات والبحوث البيئية.[107]

تطور نصيب عضو هيئة التدريس من الطلاب في جامعة المنوفية (1976-2000).

وقد بلغ عدد طلاب جامعة المنوفية منذ إنشاءها عام 1976 حتى عام 2000 حوالي 625044 طالب، شكل الطلاب الذكور نسبة 66% في حين شكلت الطالبات 34%. وتفاوتت أعدادهم من فترة إلى أخرى ومن عام لآخر حسب أعداد الملتحقين بالجامعة سنوياً من جانب؛ وإلحاق كليات جديدة بالجامعة من جانب آخر.[108] كذلك شهد أعضاء هيئة التدريس تطوراً ملحوظاً في أعدادهم من 112 عضواً في العام الجامعي 1976 / 1977 إلى 1348 عضواً عام 2000 / 2001، بنسبة زيادة قدرها نحو 1104%، وبمعدل سنوي قدره نحو 44%. وأمام هذا التفاوت بين نمو أعداد الطلاب المقيدين في الجامعة وأعضاء هيئة التدريس، تفاوت نصيب عضو هيئة التدريس من الطلاب المقيدين، فقد بلغ المتوسط العام لنصيب أعضاء هيئة التدريس بالجامعة من الطلاب 42 طالب لكل عضو هيئة تدريس.[109]
الثقافة
Crystal Clear app kdict.png طالع أيضا :متحف دنشواي
جانب من قصر ثقافة مدينة السادات.

توجد بالمحافظة مديرية للثقافة كغيرها من المحافظات المصرية، تشرف على الخدمات الثقافية وتنظم العديد من الاحتفالات والمهرجانات والمعارض الفنية [110] في مختلف قصور وبيوت الثقافة المنتشرة في مدن وقرى المحافظة.[111] ويوجد بالمحافظة ثلاث قصور ثقافة في مدينة السادات ودنشواي وشبين الكوم، كما ينتشر 15 بيت ثقافة على مدن وقرى المحافظة، بجانب 22 مكتبة معظمها ملحقة بقصور وبيوت الثقافة.[112]

تعد الفرق الموسيقية حديثة العهد بمحافظة المنوفية، فهناك ثلاث فرق تعمل على المستوى الرسمي ويشارك بعضها دولياً بشكل محدود. ففرقة المنوفية للفنون الشعبية تم اعتمادها عام 2000، وتضم 45 عضواً ما بين راقص وراقصة، منهم 15 عضواً لفرقة الموسيقى المصاحبة للفرقة. أما فرقة المنوفية للآلات الشعبية [113] قد أنشئت عام 1991 بشبين الكوم، وتلقي معظم عروضها محلياً بمدن وقرى والمحافظة في المناسبات المختلفة الوطنية والدينية. والفرقة الثالثة هي فرقة المنوفية للموسيقى العربية [114] التي أنشئت عام 1992، وتقدم بعض أشكال الموسيقى العربية كالقصيدة والموشح والمنولوج والدويتو والطقطوقة والأغاني الوطنية وأغنيات التراث الشعبي، وتقوم بإحياء معظم حفلاتها محلياً، بجانب بعض الحفلات في تونس في إطار التوأمة ما بين مدينتي سوسة وشبين الكوم.[115]

يوجد بمحافظة المنوفية متحفان فقط، أولهما هو متحف دنشواي القومي بقرية دنشواي التابعة لمركز الشهداء، وقد تم بناؤه تخليداً وتكريماً لشهداء حادثة دنشواي التي وقعت أحداثها عام 1906،[116] ويسجل تلك الأحداث بعرضه لتماثيل منسوبة للشهداء بجانب لوحات وصور فوتوغرافية تعرض أحداث الواقعة.[117] والمتحف الثاني هو متحف ميت أبو الكوم، ويقع في قرية ميت أبو الكوم [118] مسقط رأس الرئيس الراحل محمد أنور السادات والذي يضم مقتنيات السادات الخاصة، والمتحف يمثل جزءاً من منزله الذي بناه السادات عام 1962، وبه المضيفة التي كان يستقبل بها الكثير من زعماء العالم ورجال الدولة وأهل القرية.[119]
الاقتصاد
الزراعة
الزمام الزراعي لقرية الحامول التابع لمركز منوف.

أرض المنوفية فيما بين الفرعين عبارة عن أرض سهلية زراعية قديمة غنية بالمعادن والمواد الدبالية التي زادت من خصوبتها، وتخترقها شبكة من الترع والمصارف التي تسهل عمليات ومقننات الري، وصرف ما زاد عن حاجات النباتات من مياه مستعملة. ولكن هناك بعض المشكلات المستجدة التي أصبحت من معوقات الزراعة بالأراضي القديمة،[120] ومنها:

تآكل رقعة الأراضي الزراعية بسبب السماح للقرى والمدن بالنمو أفقياً عليها.[121][122][123]
تفتيت الحيازات الزراعية بفعل التوريث، والتصرف بالبيع لأجزاء من الحيازات الزراعية.[124][125]
ارتفاع مستوى الماء الباطني،[126][127] وظهوره على السطح وفي أساسات المباني نتيجة الإسراف في الري بالغمر [128][129][130] وذلك يؤدي لتدهور إنتاجية المحاصيل.[131][132]

وبعد ضم مركز السادات عام 1991، زادت مساحة الأراضي الزراعية، ففي الجزء الشرقي من المركز تظهر القرى القديمة التي يظهر بها نظام الزراعة القديم كما هو الحال في قلب المنوفية، ويمثل 10% من مساحة المركز. أما القسمين الأوسط والغرببي فمعظمها أراضي صحراوية مستصلحة تعتمد على المياه الجوفية في ريها بشكل أساسي، فالقسم الأوسط يمثل مساحته 32.3% من مساحة المركز، أما القسم الغربي فهو الحزام الأخضر المحيط بمدينة السادات من جميع الجهات،[133] ويمثل 57.7% من مساحة المركز.[134]

أما عن أهم الزراعات في المنوفية، فالخضراوات تستحوذ على 7.7% من جملة المساحة المحصولية بالمحافظة، تتوطن بنسبة عالية بمركز السادات بنسبة 13.8%، يليها في ذلك مركز منوف بنسبة 12.95%. أما الفاكهة فتشغل مساحة أكبر من الخضر بنسبة 10.72%، وتتوطن بنسبة عالية بمركز السادات بنسبة 30.6%، ثم مركز أشمون بنسبة 14.3%.[135] ويرجع توطن زراعة الخضر والفاكهة بمركز السادات لاتساع الحيازات الزراعية وقربها من القاهرة الكبرى.[136]
درجة التكثيف المحصولي في محافظة المنوفية عام 2000.

تعتبر المحاصيل الحقلية أهم أنماط المركب المحصولي في اتساع مساحتها بالمحافظة، إذ تشغل 31.5% من جملة المساحة، ولكنها تتوطن بمعدلات كبيرة في مراكز بركة السبع (90.07%)، وشبين الكوم (89.72%)، وقويسنا (84.88%)، والشهداء (83.52%)، ومنوف (82.24%) والباجور (83.23%) بنسب تزيد عن المتوسط العام.[137]

تشهد الزراعة في محافظة المنوفية معدلات عالية من التكثيف الزراعي في ظل محدودية الرقعة الزراعية وتزايد الضغط السكاني،[138] فانعكس ذلك على زيادة كثافة السكان وتضاؤل نصيب الفرد منها، حيث بلغ نصيب المواطن المنوفي من الرقعة الزراعية عام 2001 ما يقرب من ثلاثة قراريط فحسب.[139] فالمساحة المزروعة بالمحافظة تبلغ 326008 فدان، أما المساحة المحصولية فبلغت 500908 فدان، وذلك بحسب إحصاء 2000، أما درجة التكثيف المحصولي الذي يُعبر عن العلاقة بين المساحة المزروعة والمحصولية [140] عن طريق تعظيم الإنتاج لوحدة المساحة من الأرض [141][142] فبلغت 154%،[143] ويظهر من ذلك أن الرقعة المزروعة تشهد تعدد محصولي في مواسم الزراعة المختلفة لمواجهة الضغط السكاني على الأرض الزراعية.
الصناعة
جانب من مصنع عز للحديد والصلب بمدينة السادات.

بلغ عدد المنشآت المسجلة في النشاط الصناعي بمحافظة المنوفية 402 منشأة عام 1998، يعمل بها 15002 عامل. يُضاف إلى ذلك 6650 ورشة مسجلة، ويعمل بها 14631 عاملاً، وبذلك يصل عدد العاملين بالنشاط الصناعي إجمالاً إلى 29633 عاملاً، حسب إحصاء عام 1998.[144]

تعتبر الصناعات الغذائية أكبر القطاعات بالمنشآت الصناعية من حيث تعداد المنشآت المسجلة عام 1998، إذ تبلغ نسبتها 26.1%، تليها الصناعات الهندسية ومواد البناء والحراريات والصناعات الكيماوية والبتروكيماوية بواقع 18.7% و15.4% و14.7% لكل منم على التوالي. لكن على صعيد العمالة، تظهر صناعات الغزل والنسيج كأكبر القطاعات استيعاباً للعمالة، إذ تستوعب 83.6% من جملة العمالة الصناعية بالمحافظة، وتعمل في 9.5% من جملة المنشآت الصناعية.[145]

تتوطن الصناعات بمنطقتين رئيسيتين هما:[146][147] مدينة السادات [148] ومنطقة قويسنا الصناعية.[149][150] وإن كانت مدينة السادات ذات أهمية أكبر، لاعتبارها مدينة صناعية كبرى،[151] وذلك لإمكانية التوسع الصناعي بها دون القلق من التعدي على الأراضي الزراعية أو زيادة التلوث بأنواعه، كذلك رخص أراضيها،[152] وتوسط موقها بين القاهرة والإسكندرية وقربها من الدلتا، بجانب جودة الطرق السريعة، جعلها مقصداً للمستثمرين.[153][154]

وتنفرد المنوفية بصناعة السجاد الحريري بقرية ساقية أبو شعرة الذي يتم تصديره للخارج، علاوة على صناعة المشغولات الصدفية بقرية ساقية المنقدي، والقريتان تابعتان لمركز أشمون جنوب المحافظة.[155]
السياحة
برج المنوفية السياحي.

تتمثل السياحة في محافظة المنوفية في السياحة الريفية، نظراً لمقوماتها التي تتسم بالريفية عن الحضرية المتمثلة في الأراضي الزراعية ونهر النيل ومجاري الترع الرئيسية.[156] وبالمنوفية ثلاث مناطق تخدم السياحة الريفية تقدم خدمات ترويحية وسياحية محدودة، وتلك القرى هي:[157]

قرية نيس، وتقع بقرية ميت البيضا التابعة لمركز الباجور شرق المحافظة.
قرية قرية موفي ستار، الواقعة بمدينة شبين الكوم، وتطل على بحر شبين.
قرية فينيسيا، وتقع في الطرف الشمالي لمدينة شبين الكوم [158] في موقع تفرع ترعة القاصد من الرياح المنوفي.[159]

كما توجد مشروعات سياحية أخرى، أهمها برج المنوفية السياحي،[160] أقامته المحافظة عام 1961 على الأطراف الشرقية لمدينة قويسنا،[161] ويقع على مساحة فدانين.[162] وبه عدة مطاعم ومقاهي وقاعة للأفراح والمناسبات.[163] وقد أشتهر بقضية استيلاء الشركة المستأجرة له على البرج من المحافظة بعد انتهاء عقد الإيجار عام 1992،[164] وقد استردتها المحافظة في 12 يونيو 2011.[165]
[عدل] الخدمات

اتجهت الدولة منذ عام 1996 الأخير لرصد التمنية البشرية بكل محافظة، اعتماداً على توقع الحياة والخدمات والدليل التعليمي ودليل الناتج المحلي. وقد احتلت محافظة المنوفية المرتبة الحادية عشر عام 2003 في ترتيب المحافظات المصرية الموجودة في الوادي والدلتا.[166] أما بالنسبة للمدن والمراكز، فتأتي مدينة السادات في مقدمة المدن بالمنوفية من حيث دليل التنمية البشرية، تلاها مدن بركة السبع، قويسنا، شبين الكوم، منوف، سرس الليان، الباجور، تلا، وأخيراً أشمون.[167]
خدمات مياه الشرب
يُعد بحر شبين امتداداً للرياح المنوفي الخارج من نهر النيل، وهو ملوث بكافة أشكال التلوث المائي، ويوزع مياه الشرب والري لمدينة شبين الكوم وتوابعها والكثير من قرى المنوفية.

يتولى خدمات هذا المرفق الحيوي بالمحافظة قطاع مستقل تابع لوزارة الإسكان والتعمير. وقد بلغ عدد المشتركين بخدمة مياه الشرب المحافظة حوالي 408439 مشتركاً. وجاء مركز شبين الكوم بأكبر نسبة لأعداد المشتركين بين مراكز المحافظة، حيث بلغت 81448 مشترك، حسب إحصاء عام 2001، وكان أقل المراكز في عدد المشتركين هو مركز السادات، حيث بلغ عدد المشتركين 7981 مشترك فقط، وذلك لقلة سكان المركز.

وبالنسبة للمركز التي تمتعت بخدمة جيدة لمياه الشرب هي: قويسنا، شبين الكوم، الشهداء، بركة السبع، تلا، والباجور على الترتيب. فقد بلغ السكان المتمتعين بخدمة مياه الشرب في قويسنا 818 نسمة من كل 1000 نسمة.

وقد اتضح أن أفضل القرى المتمتعة بخدمة مياه الشرب هي قرى شمال المحافظة بمراكز شبين الكوم وبركة السبع وتلا والشهداء فضلاً عن الباجور شرقي المحافظة. بينما أكثر المناطق المحرومة من تلك الخدمة هي قرى مركز أشمون ومنوف وقويسنا والسادات.[168]
الخدمات الصحية
جزء من الجانب الخلفي لمستشفى السادات العام.
مستشفى شبين الكوم التعليمي كغيره من معظم مستشفيات المنوفية التي تعاني من الإهمال وعدم الرقابة الصحية.[169]

توجد في محافظة المنوفية عشرة مستشفيات عامة ومركزية حكومية، تتوزع بواقع مستشفى لكل مدينة من المدن العشر. ويبلغ الحجم السكاني للمستشفى الواحدة 230 ألف نسمة. ويُضاف إلى المستشفيات العامة المستشفيات التخصصية التي تقدم خدماتها لأمراض معينة، ويبلغ عدد الكُلّي للمستشفيات 30 مستشفى.[170] توجد مستشفى للرمد في كل من مدينتي شبين الكوم ومنوف، وتوجد مستشفى للحميات في كل من شبين الكوم، منوف، مدينة السادات، تلا، أشمون، وقرية زاوية الناعورة بمركز الشهداء. أما مستشفيات الصدر فتوجد في شبين الكوم ومنوف وفي قرية زاوية الناعورة.[171]

وعلى مستوى الأقاليم الريفية، يبلغ عدد المستشفيات القروية 11 مستشفى، والوحدات الصحية يبلغ عددها 127 وحدة صحية وتتوزع في 307 قرية. أي أن الوحدة الصحية الواحدة تخدم أكثر من قرية، وتكون معظمها بالقرى الرئيسية عواصم الوحدات المحلية. كذلك يبلغ عدد المجموعات الصحية 33 مجموعة. ويعمل بجميع الوحدات الصحية بالمحافظة 220 طبيب، ويخص كل طبيب منهم 10000 نسمة حسب إحصاء 1999.[172]
أعداد السنترالات بمراكز محافظة المنوفية عام 2001.
خدمات الاتصالات

تعتبر شبكة خدمات الهاتف بصفة عامة جيدة في نمط توزيعها، رغم تفاوت الأحمال السكانية عليها من مركز إداري لآخر. وحسب إحصاء عام 2001، يقع مركز شبين الكوم في مقدمة قوائم كفاءة الخدمة، يلهيها مراكز بركة السبع وتلا وقويسنا والباجور في المستوى الثاني. ويتزايد العبء على الشبكة في مراكز أشمون والشهداء، لتصل إلى أقصى حدٍ لها بمركز السادات.[173]
خدمات الترويح الرياضي
مديرية الشباب والرياضة.
استاد المنوفية الرياضي بشبين الكوم.

تتعدد أشكال الخدمة الرياضية والترفيهية الموجهة للشباب بشكلِ خاص في محافظة المنوفية، مثل الأندية ومراكز الشباب والساحات الشعبية والتي تختلف أعدادها من مركز لآخر، حيث يستحوذ مركز شبين الكوم على 10 نوادي من إجمالي 39 نادي،[174] وهي المدينة التي بها الاستاد الرياضي الوحيد بالمحافظة، يليه مركزي منوف وقويسنا بنصيب 6 نوادي لكلِ منهما، أما مركز السادات والشهداء فكل استحوذا على 3 نوادي لكل منهما. ويأتي مركز أشمون في أسفل القائمة بنصيب ناديان فقط رغم اعتباره أكبر مراكز المحافظة بعد مركز السادات.

أما بالنسبة لمراكز الشباب، فقط أستحوذ مركز منوف على نصيب الأسد من مراكز الشباب، يحتوي المركز على 55 نادي من إجمالي 273 مركز شباب منتشرة على مراكز المحافظة. يليه مركز الباجور بنصيب 39 مركز شباب، وتذيل القائمة مركز السادات باحتوائه على 7 مراكز شباب فقط لا غير.[175]

أما بالنسبة للفرق الرياضية، فلكل مدينة فريق خاص بها، كلها تصنف من أندية الدرجة الثانية والثالثة، وأشهر النوادي هو نادي جمهورية شبين ومقره شبين الكوم،[176] ونادي النجوم ومقره مدينة السادات.[177]
الطرق والمواصلات
محطة قطارات شبين الكوم.

توجد بمحافظة المنوفية مديرية للطرق تتبع المحافظة، وقد أنشئت بالقرار رقم 153 لسنة 1980 ومقرها مدينة شبين الكوم.[178]

تتميز محافظة المنوفية بمرور اثنين من أهم المحاور النقلية في مصر، هما:

طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي، ويتماشى مع الحدود الجنوبية الغربية لمدينة السادات أقصى غرب المحافظة.
طريق القاهرة - الإسكندرية الزراعي، ويخترق أراضي المحافظة في مركزي قويسنا وبركة السبع في شمال شرق المحافظة.

وتلك الطرق تربط المنوفية بثلاث أقاليم، وهي إقليم القاهرة الكبرى بالجنوب، وبقية إقليم دلتا النيل جهة الشمال، وإقليم الإسكندرية ناحية الشمال الغربي.
طريق طملاي - شبين الكوم [179] يتميز بالضيق وسوء صيانته في معظم المواضع. ويظهر في المقدمة حافلة تسييرها المحافظة ضمن "مرفق أتوبيس المنوفية"، وهي قادمة من شبين الكوم متجهة إلى مدينة السادات.

في المنوفية فيما بين فرعي النيل -بدون مركز السادات- تتسم الطرق بالسوء والإهمال في صيانتها، فمعظم الطرق مليئة بالحفر والمطبات بجانب إنها ضيقة وتمتلئ بإشغالات من المحال التجارية والمعارض والورش والباعة الجائلين،[180] مما يعوق الحركة المرورية وتلحق أضراراً بالغة بالسيارات.[181]

وتتمتع مدينة شبين الكوم بعشر وصلات نقلية -طرق بريّة أو حديدية- تنتهي إليها، كذلك مدن منوف وبركة السبع ينتهي إلى كل منهما ثماني وصلات، يليهما مدينتي الباجور وأشمون وتلا بمعدل 6 وصلات لكل منهم، أما قويسنا فينتهي إليها 5 وصلات، وأخيراً مدن السادات والشهداء 4 وصلات لكل منهما.

ورغم أن المحافظة تتمتع بإمكانية وصول عالية إلى مراكزه الهامشية، إلا أن الأراضي الواقعة بقلب المحافظة خصيصاً تعاني من صعوبة في اتصالها بشبكة الطرق القومية الرئيسية والمحيطة بها، وذلك بسبب عدم وجود طرق رئيسية متكاملة تربط المراكز الداخلية بمحاور النقل القومية الرئيسية.
تتميز سيارات الأجرة بالمحافظة باللونين الأخضر والأصفر.

ولطبيعة المعمور الفيضي بالمنوفية، وكثرة الترع الرئيسية التي تتفرع من المنوفية، فهذا يساهم في الحركة النقلية النهرية بالمحافظة، إلا أن تلك الشبكة النقلية تفتقر المحاور العرضية التي تتجه من الشرق إلى الغرب والعكس، فالسائد هو الترع الطولية الجنوبية الشمالية، وكان الممر اللاحي الوحيد الذي يربط فرع دمياط بفرع رشيد هو ترعة الفرعونية،[182] بطول 37.25 كم، بمعدل انحدار يقدر بأربعة أمتار تقريباً من الجنوب الشرقي للشمال الغربي، وكان يبدأ من شمال قرية الفرعونية على فرع دمياط [183] مروراً بمدينة منوف، وينتهي عند قرية نادر بمركز الشهداء.[184] وقد تمّ طمرها في عهد محمد علي باشا والي مصر.[185]

أما بالنسبة لتوافر المواصلات، فيتوفر بمحافظة المنوفية كافة أنواع المواصلات البرية. وتسير المحافظة حافلات نقل داخلي يربط مدن المحافظة ببضعها وعواصم المحافظات الأخرى القريبة.[186] لكن معظم المواصلات العامة تتميز بالسوء،[187] فتظهر الخدمات المتردية بشكل ملحوظ في مراكز أشمون ومنوف، بينما يظهر نطاقاً رديئاً آخر بشكل متقطع في المراكز الشمالية (قويسنا وبركة السبع وتلا والشهداء) [188] بجانب مدينة شبين الكوم،[189] أما بالنسبة لمدينة السادات، فالمواصلات ردئية الاتصال بمدن المحافظة [190] على عكس اتصالها بشكلِ جيد بالمحافظات الأخرى كالقاهرة والجيزة والبحيرة والإسكندرية والدقهلية.[191]
أعلام مشاهير المنوفية
Crystal Clear app kdict.png مقال تفصيلي :ملحق:قائمة أعلام المنوفية

إبراهيم الباجوري، شيخ الأزهر السابق.[192]
عبد المجيد سليم، شيخ الأزهر السابق.[193]
عبد الله شحاتة، من علماء الأزهر.[194]
السيد سابق، من علماء الأزهر.[195][196]
أحمد مصطفى أبو الحسن، أستاذ علوم قراءات القرآن الكريم.
شعبان الصياد، قارئ القرآن الكريم.[197]
عبد الفتاح الشعشاعي، قارئ القرآن الكريم.
محمود علي البنا، قارئ القرآن الكريم.
محمد سعيد رسلان، من علماء الحديث النبوي.
محمد أنور السادات، الرئيس المصري السابق.[198]
محمد حسني مبارك، الرئيس المصري السابق.[199][200]
عصام شرف، رئيس الوزراء الحالي.[201]
كمال الجنزوري، رئيس الوزراء السابق.
عبد العزيز فهمي، أول وزير عدل مصري، وواضع دستور 1923.
أحمد رشدي، وزير الداخلية السابق.
إسماعيل سلام، وزير الصحة السابق.
شمس بدران، وزير الحربية السابق.[202]
عبد الغني الجمسي، وزير الدفاع السابق.
كمال الشاذلي، وزير شئون مجلسي الشعب والشورى السابق.
زكي بدر، وزير الداخلية السابق.[203]
أحمد زكي بدر، وزير التربية والتعليم السابق.[204]


محمود علي البنا.
محمد أنور السادات ومحمد حسني مبارك.
عصام شرف.

محمد عبد الحليم موسى، وزير داخلية السابق.
أمين هويدي، رئيس جهاز المخابرات العامة الأسبق ووزير الحربية الأسبق.[205]
عاطف السادات، نقيب طيار حربي، أول شهيد في حرب أكتوبر 1973.
طلعت السادات، سياسي.
مصطفى محمود، طبيب وكاتب وأديب.
إبراهيم عبد القادر المازني، شاعر وصحفي وكاتب روائي.
إبراهيم عيسي، صحفي.[206]
أمين الخولي، عالم لغوي وأديب.
ممتاز القط، صحفي.
زكي مبارك، أديب وشاعر وصحفي.
عبد الرحمن الشرقاوي، كاتب وأديب.
فاروق الفيشاوي، ممثل.[207]
ممدوح عبد العليم، ممثل.
صلاح السعدني، ممثل.[208][209]
سعيد صالح، ممثل.[210]
ماجدة الخطيب، ممثلة.
توفيق الدقن، ممثل.
صلاح ذو الفقار، ممثل.[211]
عبد الواحد السيد، حارس مرمي.
أحمد جعفر، لاعب كرة القدم .
صبري رحيل، لاعب كرة القدم .

_________________


للتواصل
فيس بوك
كليكوت
ياهوو
جوجل
تويتر
dadawy@yahoo.com
nimbuzz
adawy_sutra@nimbuzz.com
مجتمعات
نت لوج
adawy85@yahoo.com
دودو
dadawy@yahoo.com
Badoo
http://badoo.com/adawy1985/



شرح التسجيل فى المنتدى
http://wwwadawy.ba7r.org/t2316-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wwwadawy.ba7r.org
 

محافظة المنُوفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابداع شباب بحرى :: محافظــــــــــات مــــــــــــــــــــصر-